دعت الحكومة الألمانية الأشخاص الذين يحضرون لتنظيم احتجاجات مناهضة للعنصرية إلى الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي لمنع أي انتشار لفيروس كورونا

وتظاهر ما لا يقل عن 15 ألف شخص في العاصمة برلين وما يزيد عن 25 ألف في ميونيخ يوم السبت، إضافة إلى تسجيل مظاهرات أخرى في عدة مدن ألمانية أخرى كجزء من المظاهرات العالمية ضد العنصرية ووحشية الشرطة التي أعقبت وفاة الأمريكي جورج فلويد في الـ 25 ماي الماضي.

ولوحظ خلال بعض المظاهرات عدم تقيّد المحتجين بمسافة الأمان والمحددة بمتر ونصف المتر حيث شوهد المتظاهرون وهم بالقرب من بعضهم البعض، وهو ما يزيد من مخاوف ظهور موجة ثانية من الفيروس التاجي.