شوهد مغني الراب الأمريكي، كاني ويست، اليوم الجمعة 5 جوان 2020، وهو يسير في مسيرة إحتجاجية مع المتظاهرين ضد العنصرية إثر مقتل جورج فلويد على يد شرطي، لينضم بذلك إلى قائمة المشاهير الداعمين للإحتجاجات في أمريكا والمنددين بالعنف.

كما قدم كاني دعما ماليا لإبنة جورج فلويد، حين قرر التكفل بمصاريف دراستها الجامعية وكذلك تبرع بـ2 مليون دولار لدعم الجمعيات الخيرية المرتبطة بوفاة فلويد.

وتعهد الفنان بتغطية التكاليف القانونية لعائلات ضحايا الذين توفوا نتيجة العنف، بالإضافة إلى مساعدة الشركات المملوكة للسود في مسقط رأسه شيكاغو، وفقا لما نقلته شبكة "سي بي إس" الأمريكية.