تحتفل نجمة هوليوود أنجلينا جولي، اليوم الخميس 4 جوان 2020، بعيد ميلادها الخامس والأربعين، وتٌعد أنجلينا من بين أشهر الوجوه السينمائية الأمريكية، والتي استطاعت بفضل موهبتها الكبيرة والأدوار العديدة التي أتقنتها سواء في الدراما أو الحركة، الدخول إلى قلوب الملايين. وتعد جولي المبعوث الخاص للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، كما شغلت مهمة سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة.

وصرحت أنجيلينا جولى، فى مقابلة مع مجلة تايم الأمريكية فى القمة الافتراضية التى أجرتها المجلة مع 100 شخصية تحت عنوان "إيجاد الأمل"،  لمناقشة الوباء، أن الأطفال رغم من أنهم قد يكونوا أقل عرضة للإصابة بكوفيد 19، إلا أنه يحمل تأثيرا مدمرا عليهم حول العالم.

مضيفة إن فيروس كورونا أظهر التصدع فى أنظمتنا حول العالم. فحتى قبل الوباء كان هناك 258 مليون طفل خارج المدارس، و30 مليون نازح، وفى أمريكا وحدها واجه 11 مليون طفل انعدام الأمن الغذائى الشديد.

وطالبت بحدوث تغيير كبير حول العالم، وبالنسبة لكثير من الأطفال، لا تعد المدرسة مكان للتعلم فقط، فهى مكان يمكن أن يقدم وجبتهم الوحيدة فى اليوم التى تحتوى على عناصر التغذية السلمية، وتقدم الدعم لشبكة من الأقران، وهروب من بيئاتهم المنزلية غير الصحية، وبالنسبة للأطفال الذين يعيشون مع شخصيات مسيئة، فإن المدرسة أيضا مكان للكدمات التى يجب ملاحظتها.