منذ انتشار فيروس كورونا المستجد ودخول قرار الحجر الصحي حيز التنفيذ في بريطانيا في شهر مارس الماضي، إعتمدت السلطات البريطانية على يعرف بـ"لوائح الحماية الصحية لعام 2020. 

منعت هذه اللوائح في البداية مغادرة الأشخاص لمنازلهم دون مبرر مقبول والآن مع بداية شهر جوان وتخفيف الحظر أدخلت قيود أشد صرامة.

وتمنع اللوائح الجديدة، الذين لا يعيشون مع بعضهم البعض في نفس المسكن، من ممارسة العلاقة الحميمة أو المبيت سويا داخل المسكن، وفق ما نقلته صحيفة "إندبندت" البريطانية.

وتنص اللوائح أيضا على حظر اجتماع أكثر من ستة أشخاص في الهواء الطلق، وحظر اجتماع شخصين فأكثر, لا يقيمون معا داخل مكان مغلق والمبيت معا و"القيام بأنشطة تفاعل اجتماعي أو أي نشاط آخر مع بعضهم البعض"، باستثناء التواجد لأجل العمل أو المشاركة في جنازة أو رعاية أحد أو تجنب أذى. لكن ليس لرجال الشرطة القدرة على التحقق من هذه المسألة عندما تكون انتهاكات اللوائح والقوانين داخل المسكن.