خرجت الشهيرة كايلي جينر، اليوم السبت 30 ماي 2020، من قائمة المليارديرات بعد أن سحبتها مجلة فوربس التي اتهمت عائلتها بتضخيم قيمة شركتها التجارية في مجال التجميل. وقالت المجلة إنّ الأسرة قدمت كيلي، أصغر أفرادها، على أنها أغنى ممّا هي عليه.

وفي تعليقها على هذه الحادثة، وصفتجينر مقالة فوربس بأنها مبنية على "معلومات غير دقيقة وافتراضات غير مثبتة"، وأضافت: "لم أطالب أبداً بأي لقب أو أحاول أن أكذب في طريقي إلى ما وصلت إليه" في سلسة من التغريدات للرد على قرار المجلة.

وبقرار سحب كايلي من القائمة، تم إلغاء المكانة التي منحتها فوربس لها في سنة 2019، عندما أعلنت أنها "مليارديرة عصامية".