اندلعت أعمال شغب في أجزاء من مدينة مينيابوليس الأمريكية الليلة الماضية، شملت إضرام النيران في عدد من المباني وحرق مقرات أمنية، بعدما هز مقتل رجل أسود على أيدي ضباط شرطة المجتمع في المدينة التي تقع غرب الوسط الأمريكي، ويهدد بإشعال المزيد من التوتر مع الشرطة.

وقالت المدعي العام لولاية مينيسوتا إريكا ماكدونالد في بيان مشترك مع ضابط مكتب التحقيقات الاتحادي "إف بي آي" راينر درولشاجن اليوم الخميس إن التحقيق في وفاة فلويد جورج يمثل "أولوية قصوى".

وجاء في البيان أن "التحقيق الاتحادي سيحدد ما إذا كانت الأفعال التي ارتكبها ضباط شرطة مينيابوليس السابقين انتهكت القانون الاتحادي."

وتم فصل الضباط الأربعة من وظائفهم، في تحرك سريع من قبل السلطات، لكن يظل السؤال الآن، هو ما إذا كان أي منهم سيتعرض لإجراءات جنائية.

وينصب التركيز على ضابط شرطة أبيض وضع ركبته على رقبة جورج، بينما كان الأخير مقيدا وطريحا على الأرض، وهو يناشد الضابط قائلا "لا أستطيع التنفس". وبعد ذلك تم إعلان وفاته. ولم تكن هناك أي مؤشرات على وجود تهديدات للضباط، بحسب المقاطع المصورة للحادثة التي تم نشرها على الانترنت.

 

وكالات