أرسلت الولايات المتحدة إلى كولومبيا وحدة من القوات الخاصة لمكافحة المخدرات في عملية تستهدف حكومة الرئيس الفنزويلي نيكولا مادورو المتهمة بالتواطؤ مع مهربي مخدرات، حسبما ذكرت مصادر رسمية الأربعاء.

وقالت السفارة الأمريكية في بوغوتا ووزارة الدفاع الكولومبية في بيان مشترك إن "كتيبة مساعدة القوات الأمنية" التي "شكلت لتقديم المشورة ومساعدة العمليات في الدول الحليفة "ستبدأ مهمتها" خلال أشهر، في بداية جوان".

ولم يكشف عدد القوّات التي تمّ نشرها في هذه العملية الأولى التي تشكّل سابقة في أمريكا اللاتينية.

وقال قائد القيادة الجنوبية للولايات المتحدة في البيان إن "مهمة كتيبة مساعدة القوات الأمنية في كولومبيا هي فرصة لإظهار التزامنا المتبادل ضد تهريب المخدرات ودعمنا للسلام الإقليمي واحترام السيادة والوعد الدائم باحترام المثل والقيم المشتركة".

وذكر المصدر نفسه أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن في أفريل الماضي مهمة الدعم هذه لعمليات مكافحة الإرهاب في الكاريبي.

وكشفت واشنطن أن المهمة تستهدف "النظام الفاسد" الذي يقوده مادورو في فنزويلا وتلقى دعم كولومبيا و25 دولة أميركية وأوروبية.

ويتهم ترامب نظام مادورو بالتواطؤ مع مهربي مخدرات كولومبيين لإرسال مئات الأطنان من الكوكايين وأنواع أخرى جوا وبحرا إلى الولايات المتحدة.

أ.ف.ب