وكانت ردة فعل، غاسيندا هادئة وبدت مبتسمة أثناء الزلازل واستمرت في مقابلتها، وقالت: "لو رأيتم أشياء تتحرك خلفي.. فهناك هزة خفيفة. مبنى البرلمان يتحرك أكثر من غيره".

وطمأنت المذيع على أنها في أمان واستمرت المقابلة، وأضافت: "لست جالسة تحت أي أضواء معلقة ويبدو أنني في مكان قوي من الناحية البنائية".

وكان مرصد الزلازل في نيوزيلندا (غيونت)، قد أعلن أن الزلزال بلغ قوته 5.8 درجة، ووقع على عمق 37 كيلومترا وكان مركزه على بعد 30 كيلومترا شمال غربي مدينة ليفين التي تقع على الجزيرة الشمالية قرب ولنجتون.