أكد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، على أن بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™ قادرة على توحيد العالم، والتقريب بين شعوبه، بعد تجاوز تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد، وذلك في مقابلة عبر تقنية الاتصال المرئي اليوم مع "جيمس وورال"، المؤسس والرئيس التنفيذي لمؤسسة "ليدرز"، ضمن فعاليات المؤتمر العالمي لصناعة الرياضة "ليدرز ويك ديركت" التي تقام عبر الإنترنت بسبب تطورات الأزمة الراهن
 
وفي رده على سؤال حول مدى تأثّر العمل في مشاريع بطولة قطر 2022 بالتطورات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد، والإجراءات الاحترازية المتخذة للحد من انتشاره؛ قال الذوادي: " نواصل العمل بوتيرة أقل من المعتاد، ولكننا في وضعية جيدة من حيث نسبة الإنجاز في مشاريع البطولة، فقد اكتمل العمل في أكثر من 80% من استادات المونديال قبل أكثر من عامين ونصف على بدء منافسات البطولة. ولا يزال لدينا متسعاً من الوقت فيما يتعلق بتقدّم العمل في مشاريعنا
 
وتابع الذوادي أن بطولة قطر 202 بإمكانها توحيد شعوب العالم حولها بعد التغلب على جائحة كورونا، وأضاف: " قد يبدو ذلك مثالياً بعض الشيء؛ لكن أزمة كورونا أكدت أننا اجتماعيون بالفطرة. لقد كان للأزمة أثرها على صحتنا النفسية، وما صاحبها من حالة عدم اليقين، والتباعد الاجتماعي، وعدم قدرتنا على الاختلاط مع بعضنا البعض، فالجميع صار يفتقد التفاعل الإنساني. ولطالما تمنيت أن تجمع بطولة كأس العالم الشعوب حولها، ولعلها المشيئة الإلهية أن نجتمع سوياً عقب انتهاء الوباء، فنحن بالفعل نحتاج إلى التغلب على هذه الأزمة، والاحتفال بكرة القدم خلال بطولة قطر 2022