قررت بعثات الاتحاد الأوروبي في جميع أنحاء العالم رفع علم قوس قزح لإحياء اليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية والتحول الجنسي، والذي يصادف تاريخ البارحة 17 ماي 2020، لتسليط الضوء على حقوق المثليين ومتحولي الجنس ومزدوجي الجنس، وفق ما نقله موقع "الحرة".

وقد تسبب رفع علم قوس قزح بمقر بعثة الإتحاد الأوروبي في العراق جدلا كبيرا، وداخل البرلمان، أدانت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب العراقي، البارحة الأحد، رفع العلم معتبرة أنه "تجاوز على القيم والأعراف الاجتماعية للشعب العراقي"، ودعت اللجنة وزارة الخارجية إلى "القيام بدورها في منع أي تجاوزات أخرى تحدث في المستقبل من قبل البعثات الدبلوماسية العاملة في العراق".

بين رافض وداعم لهذا الحدث، عبر عراقيون عن رفضهم للخطوة عبر تغريدات نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي مرفقة بهاشتاع "#كلا_لعلم_المثليين_بالعراق".

في مقابل مغردين آخرين شاركوا الوسم قالوا إن على العراقيين مراقبة "ميول الحكومة للسرقات" بدلا من "مراقبة حرية وميول الآخرين الجنسية"، وتوعدوا بـ"انتصار كل المضطهدين" مقابل فقدان "أساليب القمع الديني والاجتماعي القدرة على تبرير الظلم وسلب الحقوق".