وقد أسفر الهجوم الذي نفذه ثلاثة مسلحين يوم 12 ماي، عن مقتل نحو 24 شخصا، من بينهم أمهات، وممرضات، ورضع.

وقال مبعوث السلام زلماي خليل زاد إن الحكومة الأميركية تعتقد أن تنظيم داعش وراء هذا الهجوم على المستشفى، مضيفا أن "داعش" أظهر نمطا يفضل هذه الأنواع من الهجمات الشنيعة ضد المدنيين وهو "تهديد للشعب الأفغاني والعالم".