توفيت طبيبة حامل في شهرها الثامن جراء إصابتها بفيروس كورونا المستجد، في الجزائر، بينما كانت تمارس عملها في أحد المستشفيات بالبلاد، وهو ما أثار جدلا واسعا في الأوساط الإعلامية بالجزائر، وسط مطالب بالتحقيق في الملابسات التي أجبرت الطبيبة على العمل في المستشفى، بوجود قرار حكومي يعفي النساء الحوامل من العمل في أزمة كورونا.

وكانت الطبيبة الحامل وفاء بوديسة، البالغة من العمر 28 عاما، تعمل في مستشفى بمنطقة "رأس الوادي" في ولاية برج بوعريريج، شرق الجزائر العاصمة. ووفق زملائها فإنها حاولت مرارا لفت انتباه الإدارة لمنحها إجازة خوفا من تلقيها عدوى الفيروس نظرا لوضعها الصحي الحساس، لكن رئيس عملها رفض ذلك وفق ما ورد في موقع "العربية".

وأثارت قصة وفاة الطبيبة موجة تعاطف كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث حمّل البعض المسؤولية لإدارة المستشفى التي رفضت تسريحها من العمل، وسط مطالب بفتح تحقيق للكشف عن ملابسات وفاتها.