قالت وسائل إعلام فرنسية إن الجزائر استدعت السفير الفرنسي لديها على خلفية صورة مسيئة نشرت على حساب قيادة أركان الجيش الفرنسي بـ"تويتر"، ثم حُذفت لاحقا.

وفي التفاصيل، كشفت صحيفة "لوبنيون" في تقرير لها أن الخارجية الجزائرية استدعت السفير إكزافييه دريانكور على خلفية صورة نشرت على حساب قيادة أركان الجيوش الفرنسية في 27 أفريل الماضي، تضمنت إشارة إلى كيانين منفصلين، قبل أن تحذفها بعد انتقادات شعبية في الجزائر.

وظهر في الصورة إشارة لطريق تؤدي إلى عدد من الدول بينها الجزائر وأضيف إليها العلم الأمازيغي واسم مدينة تيزي وزو ومنطقة القبائل.

وذكرت الصحيفة أنه “بعد أن تناقلت مختلف المواقع الصورة اضطرت قيادة أركان الجيوش الفرنسية إلى حذف تلك الصورة الفضيحة، من صفحتها على تويتر، كما تدخلت لدى مسؤولي مؤسسة “غوغل” لسحبها حتى من التداول العام، وهو ما بات من المستحيل العثور عليها في الصفحة الرسمية للجيش الفرنسي، أو في محرك البحث العالمي “غوغل”.”