صرّح الممثل الأميركي مات ديمون،خلال مقابلة أجراها مع محطة (SPIN1038) الإذاعية، إصابة ابنته الكبرى بفيروس كورونا المستجد، أثناء وجودها في نيويورك حيث تدرس في الجامعة، إلا أنه أكد أنها تلقت العلاج وتعافت منه.

وأوضح ديمون أن ابنته، التي تبلغ من العمر 21 عاماً، أصيبت بكورونا بعد أن تلقت العدوى من إحدى زميلاتها التي تقيم معها في نفس السكن، وكانت هذه التجربة "مفزعة" للممثل الأميركي بسبب عدم تمكنه من البقاء إلى جانب ابنته أثناء مرضها.