اتهم تقرير لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، الصين بمحاولة منع منظمة الصحة العالمية من دق ناقوس الخطر عند تفشي فيروس كورونا في جانفي، لتتمكن من جلب إمدادات طبية من جميع أنحاء العالم.

وفي تقرير تصدر صفحتها الأولى، قالت مجلة "نيوزويك"، أن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي آي إي" تعتقد أن الصين حاولت منع منظمة الصحة العالمية من إعلان حالة طوارئ دولية بسبب تفشي وباء كورونا في جانفي الماضي، كي تتمكن من استيراد كميات كافية من المعدات الطبية لمواجهة الوباء.

ونقلت المجلة في تقرير نشرته الثلاثاء عن مسؤولين في "سي آي إي" قولهم "إن الصين سعت للضغط على المنظمة بتهديدها بوقف جميع أشكال التعاون معها في التحقيقات بشأن مصدر فيروس كورونا، إذا أعلنت المنظمة حالة طوارئ صحية عالمية".

أما التقرير الأول هو تقييم استخباراتي ألماني نشرته مجلة "دير شبيغل" الأسبوع الماضي، اتهمت فيه الرئيس الصيني شي جين بينغ بالضغط شخصيا على المدير العام لمنظمة الصحة العالمية في 21 جانفي.

غير أن المنظمة الأممية نفت أي تدخل شخصي من قبل الرئيس الصيني في عملها وتقاريرها، لكنها امتنعت عن الحديث عن ما إذا كان المسؤولون الصينيون قد بذلوا أي جهد لتأخير أو منع إعلان حالة طوارئ صحية عالمية، حسب المجلة الأمريكية.