أجرت جامعة ليثبريدج الكندية بالتعاون مع مركز للأبحاث مختص في تطوير أدوية تستخدم مستخلصات القنب، دراسة تركز على قدرة القنب الهندي المحتملة على الوقاية من وباء كورونا المستجد.

ويعرف أن للقنب الهندي فوائد طبية ولهذا يعتقد الباحثون الكنديون  أن بعضا من مستخلصات القنب قد تساعد في رفع المناعة ضد الفيروس. كما ركزت أبحاث الدراسة، على كيفية تأثير مستخلصات  للقنب على بروتينات تعد جسرًا يسهل تسرب الفيروس إلى الخلايا. وتشير الدراسة إلى أن القنب يقوم  بتعديل نسب تلك البروتينات للحؤول دون دخول الفيروس إلى الخلية.

وقد قام الفريق الكندي بصناعة ما يزيد على ألف هجين لنبات القنب لاختباره على خلايا الإنسان. وتبقى هذه البحوث ونتائجها رهينة التجارب السريرية وتنطوي ضمن إطار تسابق الدول في العالم على إيجاد لقاح فعّال لفيروس كورونا المستجد.