كشف حاكم كاليفورنيا، غافين نيوسوم، قبل أيام أن الشرارة الأولى التي ساهمت في إنتشار فيروس كورونا بشكل كبير في الولاية، التي أصيب فيها أكثر من 60 ألف شخص، بدأ من صالون تجميل للاهتمام بالأظافر.

وقال نيوسرم: "بدأ الأمر برمته في ولاية كاليفورنيا، أول انتشار مجتمعي للعدوى كان في صالون الأظافر. أنا قلق للغاية بشأن ذلك"، مضيفاً أن مديري الصحة في الولاية أطلقوا بعض التحذيرات بشأن صالونات الأظافر باعتبارها أعمال عالية المخاطر، مشبهاً بها صالونات التجميل والشعر.

وكان نيوسوم، قد أعلن، يوم الاثنين الماضي،  خطة من أربع مراحل لإعادة فتح اقتصاد الولاية بدأت يوم الجمعة الماضي، تسمح لبعض الشركات المنخفضة المخاطر، كالمكتبات والمستودعات وبائعي الزهور وغيرها، في إعادة فتح أبوابها وفق ما نقلته شبكة "سي إن بي سي". وعلى عكس بعض الولايات الأخرى، لن يُسمح بإعادة فتح صالونات الأظافر حتى المرحلة الثالثة من الخطة.