أثار قرار شركة "فيسبوك" في إختيار الناشطة اليمنية توكل كرمان، في "مجلس الإشراف العالمي لمحتوى فيسبوك وإنستغرام"، علامات استفهام كبيرة، والسبب تاريخها ومواقفها السياسية، خاصة وأنها معروفة بقربها من تنظيم الإخوان. وانتقد رواد التواصل الاجتماعي في اليمن، والدول العربية هذا الاختيار، وعبّروا عن رفضهم وغضبهم.

وتداول نشطاء وسياسيون يمنيون وعرب هاشتاج باللغة الإنجليزية (NoTawakkolKarman# )، قائلين إن توكل كرمان ضيقة الأفق ودائما ما تقوم بحظر من تختلف معهم في الأراء السياسية على صفحتها الشخصية.

في المقابل، ردت توكل كرمان على الانتقادات بقولها إن ما تقوم بنشره من مواقف ووجهات نظر في صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي تعبير عن وجهة نظرها الخاصة، ولا يعبر عن وجهة نظر "فيسبوك" و"إنستغرام".