أظهرت دراسة جديدة، جرت مؤخرا في بريطانيا،  أن أكثر من 300 ألف شخص في مختلف أنحاء البلاد أقلعوا عن التدخين خوفا من أن يُفاقم التدخين من خطورة الإصابة بكورونا بالتزامن مع إنتشار الفيروس في البلاد، وفق إستطلاع، نشرته شركة "يو غوف" المتخصصة بإجراء استطلاعات الرأي والمسوح ودراسات الرأي العام.

كما أشار الاستطلاع إلى أن أكثر من نصف مليون شخص حاولوا كبح رغبتهم عن التدخين خلال فترة الحجر المنزلي، بينما قلل 2.4 مليون شخص من التدخين بالفعل.

وقالت منظمة الصحة العالمية قالت أواخر شهر مارس الماضي إن التدخين، يزيد من فرص إصابة المدخن بفيروس كورونا ونقل العدوى للآخرين. مشيرة إلى أن وضع اليد على الفم خلال التدخين من الممكن أن يؤدي إلى نقل الفيروس داخل الجسم، مشيرةً إلى أن "تبادل السجائر يمكن أن ينقل المرض أيضاً بين المدخنين".

كما أكدت المنظمة أيضاً أن التدخين يضعف الجهاز التنفسي، مما يعزز فرص الإصابة بفيروس كورونا، خصوصاً أن المرض يهاجم الرئتين على وجه التحديد.