أطلقت شركة صناعة السيارات الصينية "جيلي" مبادرة "مشروع السيارة الصحية" بقيمة 52 مليون دولار.

وتعد هذه المبادرة بالعديد من المزايا الجديدة التي تهدف إلى حماية الركاب من الفيروسات والبكتيريا، من خلال منع دخول الجزيئات الدقيقة إلى المركبة، ما قد يحمي السائقين والركاب من أي مواد ضارة.

كما تقوم "جيلي" أيضا بتطوير مواد مضادة للفيروسات من أجل الحفاظ على أدوات التحكم في السيارة ومقابض الأبواب خالية من البكتيريا والفيروسات.

وبحسب التقارير، فإن السيارة ستحتوي على أزرار ووحدات تحكم ذات طلاء مضاد للفيروسات ومرشحات هواء قوية مع ضوء الأشعة فوق البنفسجية لتعقيم الهواء، وذلك من بين مزايا أخرى جديدة يتمّ تطويرها من قبل شركات صناعة السيارات لحماية سائقي السيارات.

ويجدر التنويه هنا إلى أن التكنولوجيا المستخدمة ما زالت غير مثبتة، رغم أن المحللين يتوقعون أن يصبح هذا التوجه عالميا، بحسب ما ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وقد وعدت شركة تصنيع السيارات أيضا بطرح مواد جديدة مستدامة بيئيا بخصائص مضادة للبكتيريا والفيروسات يمكن استخدامها داخل أنظمة مكيفات الهواء وعلى الأسطح التي يتمّ لمسها كثيرا مثل الأزرار والمقابض.