طالب رئيس وزراء أرمينيا، نيكول باشينيان، البارحة الجمعة 24 افريل 2020، خلال إحياء الذكرى الـ105 للإبادة الأرمنية، تركيا بتقديم اعتذارات لبلاده عن "هذه الجريمة ضد الحضارة الإنسانية". وكان إحياء هذه الذكرى، هذه السنة، بسبب تفشي فيروس كورونا في البلاد، متواضعا تم فيه غلق النصب الذي عادة ما يتوجه إليه الارمانيون في هذه المناسبة.

وفي كلمة توجه بها الرئيس الأرماني عبر الفيديو قال فيها إنه بعد أكثر من قرن على هذه الأحداث "لا تزال تداعيات الإبادة قائمة". وبعدما وضع إكليلا من الزهر أمام النصب، ندد "بجريمة ليس فقط ضد هويتنا الاثنية وإنما ضد الحضارة الإنسانية". مضيفا ان على تركيا ان تقدم اعتراف رسمي بالمجازر في تلك الفترة على أنها إبادة وتقديم اعتذاراتها على ما اقترفته.

وقتلت قوات السلطة العثمانية، اكثر من 1.5 مليون شخص وفق ما أكده الأرمن خلال الحرب العالمية الأولى. وترفض تركيا تسمية "الإبادة" وتؤكد أنها مجازر متبادلة خلال حرب أهلية ومجاعة، أسفرت عن سقوط مئات الآلاف من القتلى من الطرفين.