أشارت دراسة حديثة إلى ان المدخنين قد يكونون اقل عرضة لخطر الإصابة بفيروس كورونا، وفق ما نقلته صحيفة "الغرديان البريطانية". في نفس السياق، يخطط باحثون فرنسيون لاختبار لصقات النيكوتين على مرضى فيروس كورونا المستجد، والعاملين في قطاع الصحة. وأظهرت الدراسة التي أجريت في أكبر مستشفى في باريس، إلى وجود مادة في التبغ، قد تكون النيكوتين، يمكن أن تمنع إصابة المدخنين بالفيروس، وتنتظر التجارب السريرية للصقات النيكوتين موافقة السلطات الصحية في البلاد. في المقابل أن النيكوتين قد يحمي البعض من الإصابة بالفيروس، إلا أن المدخنين الذين أصيبوا بالفيروس غالباً ما تظهر عليهم أعراض أكثر خطورة بسبب التأثير السام لدخان التبغ على الرئة. وقال عالم الأعصاب الفرنسي جان بيير الذي استعرض الدراسة، إلى أن النيكوتين قد يمنع الفيروس من الوصول إلى خلايا في الجسم، ما يحد من انتشاره. وتأتي دراسة المستشفى الفرنسي،في وقت الذي حذرت فيه إدارة الغذاء والدواء الأميركية "FDA"، من أن التدخين ومنتجات النيكوتين تزيد فرص الإصابة بفيروس كورونا المستجد.