يشير تقرير حديث لجامعة غوتنغن الألمانية إلى أن عدد الحالات المؤكدة لمرض فيروس كورونا المستجد الصادر رسميًا عن الدول والتي علق عليها عدد كبير من وسائل الإعلام المحلية والدولية، يقلل بشكل كبير من العدد الحقيقي للعدوى. واعتمد الدكتور كريستيان بومر والبروفيسور سيباستيان فولمر من جامعة غوتنغن الألمانية على دراسة حديثة نُشرت في مجلة لانسيت للأمراض المعدية لاختبار سجلات الحالات الرسمية لتقديرات الوفيات في الفترة الماضية. وأظهرت البيانات أن البلدان الـ 40 الأكثر تأثرًا اكتشفت فقط في المتوسط حوالي 9٪ من حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد بحلول 30 مارس (مقارنة بـ 6٪ قبل أسبوعين).