نشرت السلطات الروسية، اليوم الخميس 16 افريل 2020، مقطع فيديو تكشف فيه عن اللحظات المرعبة التي عاشها الركاب الذين تمكنوا من البقاء على قيد الحياة، بعد حادث احتراق طائرة ركاب "بمن فيها" في موسكو. ووقع الحادث في شهر ماي من السنة الماضية 2019، وأودى بحياة 41 شخصا كانوا على متن الطائرة، فيما نجا 37 آخرون. ونشر الفيديو كجزء من التحقيق الجنائي الذي أطلقته السلطات لمعرفة ملابسات الكارثة، وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية. وبحسب السلطات الروسية، فقد أقلعت الطائرة التي يقودها الكابتن دينيس إفدوكيموف من موسكو، في رحلة داخلية، لكن بعيد تحليقها في الأجواء تعرضت لصاعقة برق. ووجهت السلطات تهمة بالإهمال لسوء تصرف قائد الطائرة بعدما ضرب البرق الطائرة، إذ عاد للمطار ونفذ هبوطا اضطراريا خاطئا أدى إلى مقتل العشرات.