نشرت صحيفة "Telegraph"  البريطانية، تفاصيل تجربة أول متطوعة جينيفر هالر، مع لقاح المحتمل لفيروس كورونا، وقد اطلعت جينيفر قبل أسابيع، دعوة للمتطوعين للمشاركة في التجربة. وقدمت في مختبر سياتل بالولايات المتحدة بحقن لقاح تجريبي للفيروس المستجد. وقامت هالر ف بتدوين ملاحظات بأي أعراض بشكل يومي على مدار الأسبوعين التاليين للحقن باللقاح المُحتمل والذي تم في الثامنة صباحًا يوم 16 من شهر مارس الماضي. ووصفت هالر، بعض الأعراض التي مرت بها، قائلة إنها في اليوم الأول تعرضت لارتفاع قليل في درجة حرارتها. وفي اليوم الثاني كان هناك ألم شديد في ذراعها الأيسر. وأضافت: "ولكن فيما عدا ذلك كان كل شيء على ما يرام فيما بعد. ويعد الأمر سهلاً مثل تعاطي جرعة الإنفلونزا العادية". ومن المقرر أن تحصل هالر، و44 متطوعًا يخضعون لتجارب اختبار هذا اللقاح، على الجرعة الثانية الأسبوع المقبل. وتستمر عمليات المتابعة والتحاليل الطبية وتسجيل البيانات والأعراض حتى ربيع عام 2021.