عمدت قرية في إندونيسيا إلى طريقة غريبة لفرض بقاء المواطنين في منازلهم ومنع انتشار عدوى فيروس كورونا، وذلك عبر الاستعانة بـ''الأشباح''.

وأصبحت قرية كبوه الإندونيسية مؤخرا مسكونة بالأشباح، حيث يمكن رؤية كائنات مغطاة برداء أبيض بالكامل تقفز لتفاجئ المارة ثم تختفي تحت ضوء القمر.

وأشباح كبوه ليست حقيقية، فقد نشرت القرية هذه الأشباح لتقوم بدوريات في الشوارع على أمل أن تفلح الخرافات القديمة في إبقاء السكان في منازلهم بأمان بعيدا عن فيروس كورونا، حسب ما ذكرت "رويترز".

وقال أحد شبّان القرية الذين نسّقوا مع الشرطة بشأن المبادرة غير التقليدية للترويج للتباعد الاجتماعي في ظل تفشّي الفيروس "أردنا أن نكون مختلفين ونشكل أثرا رادعا لأن (بوكونغ) مخيف ومرعب".

و"بوكونغ" هو جزء من الثقافة الشعبية في إندونيسيا وماليزيا ويفترض أنه روح الشخص الميت الحبيس في كفنه الأبيض، ويكون وجهه شاحبا بفضل مساحيق بيضاء بينما يحيط سواد الكحل بعينيه.