توقفت المستشفيات السويدية عن تجاربها في إعطاء دواء الكلوروكوين للمصابين بعدوى فيروس كورونا المستجد، وذلك بعد أن تسبب بظهور أعراض شديدة الوطأة عليهم، كالصداع الحاد، فقد البصر، وتشنجات مؤلمة.

وبحسب التقارير الصادرة عن الجهات الطبية في السويد، فإن كلوروكوين يسبب عدم انتظام في دقات القلب، قد يؤدي إلى نوبة قلبية قاتلة، لشخص من كل مئة استخدموا الدواء.

وأفاد أطباء في منطقة "فاسترا غوتالاند"، التي تبعد حوالي 320 كيلومترا عن العاصمة ستوكهولم، بأنهم توقفوا عن استخدام الدواء الذي وصفه الرئيس الأميركي دونالد ترامب سابقاً بأنه "معجزة".

وأبلغ عدد من المستشفيات في السويد عن حالات تشنج عانى منها من تناولوا الدواء، لحقتها تأثيرات على البصر، وصداع نصفي حاد، خلال أيام من وصف كلوروكين لهم