جاب شوارع تركيا بعض من المهرجين للترفيه عن الأطفال الذين بقوا في منازلهم بسبب فرض الحجر الصحي بالبلاد للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، وهي المبادرة أطلقها بعض مسؤولي الأحياء، كما حدث في مدينة مرسين التركية، مكافأة للأطفال ولإدخال السرور إلى نفوسهم، وحثهم على البقاء في المنازل. ولم يتردد أحد مسؤولي المدينة في الخروج بسيارته الخاصة، ضمن فريق المهرجين، بعد أن جهزها بنظام صوتي كبير وآلة لفقاعات الصابون.