عبر الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش عن خيبة أمل كبيرة في الاتحاد الأوروبي لعزوفه عن مساعدة بلاده في مواجهة فايروس كورونا.

وبنبرة غاضبة قال الرئيس الصربي إن ”التضامن العالمي غير موجود“، بينما وصف التضامن الأوروبي بأنه ”قصة خرافية على الورق“ وعلق أمله الوحيد بالصين، معتبرا رئيسها شي جينغ صديقا وأخا مقربا لصربيا.

وصب الرئيس الصربي جام غضبه على الاتحاد الأووربي الذي تخوض بلاده منذ سنوات مفاوضات للانضمام إليه، وشكا بحسرة من قرارات الاتحاد الأوربي بمنع بلاده من استيراد المعدات الطبية بحدة عدم وجود ما يكفي لدول الاتحاد، مستذكرا أن زعماء الاتحاد كانوا يصدرون الأوامر لصربيا بعدم شراء البضائع من الصين.

وقال: ”إن هذا القرار اتخذ من أشخاص كانوا يرسلون لنا الأوامر أنه لا ينبغي لنا شراء البضائع من الصين… هولاء كانوا يريدون منا أن نعدل شروط مناقصاتنا الخارجية، بحيث لا يكون السعر المنخفض هو الأولوية، لنشتري بضائعهم ذات الجودة الأعلى“.

وتابع: ”كانوا يطلبون أن نشتري كل شيء من الاتحاد الأوروبي… عندما كانوا يريدون المال الصربي فرضوا علينا شروط مناقصاتهم، لتأخذ الشركات الأوروبية المال الصربي“.