أدى إغلاق المعامل والحد من حركة التنقل في الصين إلى انخفاض نسبة التلوث في الهواء، وذلك حسب آخر صور التقطتها الأقمار الصناعية لوكالة ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية.

وأظهرت صور الأقمار الاصطناعية انخفاضا حادا بنسبة مادة أكسيد النيتروجين التي تصدرها السيارات والمصانع، وذلك في أكبر مدن الصين في شهري جانفي وفيفري الماضيين.

كما اختفت غيمة التلوث السامة التي كانت تطوف فوق المواقع الصناعية في الصين.

ويعود انخفاض التلوث بالصين إلى وقف استخدام الفحم، إضافة لإغلاق منشآت البترول والحديد، ووقف الرحلات الداخلية.