قال الرئيس إيمانويل ماكرون، اليوم الاثنين 16 مارس 2020، إنّ الدولة لن تسمح بأن تفلس أي مؤسسة فرنسية مهما كان حجمها ولن تسمح بأن يبقى أي فرنسيا دون أموال.

وأعلن ماكرون، خلال خطاب الليلة، إنّ السلطات ستدعم جميع الشركات الفرنسية التي ستتضرر من التداعيات المالية الوخيمة لوباء الكورونا.

كما أعلن أنه سيتم وضع مستشفى عسكري وتوفير خدمات مساندة من قبل القوات المسلحة، بالإضافة لتوفير الكمامات الطبية العازلة بداية من مساء الغد في كل الصيدليات على كامل التراب الفرنسي.

وقررت فرنسا أيضا تشديد الإجراءات بداية من الغد عبر تقليص التنقل والتجول في الأماكن العامة لمدة 15 يوما.

وأكّد ماكرون أيضا مجانية سيارات الأجرة والنزل بالنسبة إلى الاطارات الطبية والشبه طبية 

كما تم تعليق خلاص فواتير الكهرباء والماء.