عبّر بعض مواطني سايتاما باليابان عن قلقهم إزاء المواد ذات الصلة النووية المحتملة في الجو، إثر تساقط أمطار ملوثة باللون الأسود على أجزاء من البلاد، فقد أصدر مسؤولو مدينة هاسودا بيانًا قالوا فيه إنهم يحققون في الأمر بعد تلقي شكاوى متعددة من بعض الأشخاص حول "برك سوداء في الطرق والسيارات" ، وفقًا لـ"سورا نيوز 24".

وجاءت معظم تقارير "المطر الأسود" من مدينة هاسودا، لكن المناطق المتضرّرة الأخرى شملت أيضا أجو، وإواتسوكي وكوكي وسايتاما، وكان من بين النظريات التي تفسر سقوط المطر الأسود الغامض، "جثث ضحايا فيروس كورونا المحترقة، وصواريخ كوريا الشمالية وتداعياتها النووية، والتلوث".

فقد قال أحد الأشخاص على تويتر: "سقط المطر الأسود اليوم على مساحة واسعة"، وقيل إن مسؤولي مدينة هاسودا قاموا بقياس مستويات الإشعاع ووجدوا "شيئًا غير طبيعي"ومع ذلك أضافوا أن سبب سقوط مياه الأمطار السوداء كان لغزًا وأنه من الضروري إجراء مزيد من التحقيقات.

كما كتب مستخدم تويتر آخر"هل يحرقون جثث ضحايا فيروس كورونا سراً؟". بينما قال آخر: "ألم تطلق كوريا الشمالية الصواريخ في ذلك اليوم؟"، كما تكهن آخر على وسائل التواصل الاجتماعي ما إذا كان النفط قد سقط من طائرة تمر في سماء المنطقة.

وقد شعر الناس الذين شهدوا المطر الأسود الذي يغطي منازلهم وممتلكاتهم بالقلق حيث تم الإبلاغ عن علامات مشؤومة مماثلة خلال الحرب العالمية الثانية، حسب تعبير بعضهم، ومع ذلك، لم يتمّ الإبلاغ عن أي نشاط نووي في سايتاما إذ أن التفسير المحتمل للمطر الأسود هو التلوث.

  • أمطار سوداء فوق اليابان ( صور )
    أمطار سوداء فوق اليابان
  • أمطار سوداء فوق اليابان ( صور )
    أمطار سوداء فوق اليابان
  • أمطار سوداء فوق اليابان ( صور )
    أمطار سوداء فوق اليابان ( صور )