سجّلت ثروة أثرى 500 شخصية حول العالم تراجعا بـ 444 مليار دولار في تعاملات الأسبوع الماضي، وذلك تأثرا بتوسع تفشي فيروس كورونا.

كما تراجعت الأسواق العالمية على نحو واسع إثر إعلان أكثر من 60 بلدا ظهور إصابات بفيروس كورونا، حيث أشار مسح لوكالة الأناضول استنادا على قائمة بلومبيرغ لأثرياء العالم الـ 500، إلى تراجع ثرواتهم بقيم متفاوتة طبقا للقطاع الذي تعمل به مؤسساتهم بقيادة شركات التكنولوجيا.

واحتلّ مؤسس شركة أمازون "جيف بيزوس"، المرتبة الأولى كأكثر الأثرياء خسارة في تعاملات الأسبوع الماضي، حيث تراجعت ثروته بـ 11.9 مليار دولار، لتستقرّ عند 116 مليار دولار، فيما فقد مؤسس مايكروسوفت "بيل غيتس" نحو 10 مليارات دولار من ثروته في تعاملات الأسبوع الماضي منها 1.58 مليار دولار في آخر جلسات الأسبوع، لتستقر ثروته عند 109 مليارات دولار.

كما فقد الملياردير الفرنسي "بيرنارد آرنولت" مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة "لويس فيتون" ما قيمته 9.14 مليار دولار في تعاملات الأسبوع الماضي، لتستقر ثروته عند 89.1 مليار دولار، بينما تكبّد رجل الأعمال الهندي "موكيش أمباني" مؤسس مجموعة ريليانس الهندية للمواد والطاقة، أعلى خسارة بقيمة 2.56 مليار دولار، تبعته "جاكلين مارس" حفيدة ووريثة مؤسس شركة ومصانع مارس المنتجة للحلوى والشوكولاته، بخسارة يومية 2.07 مليار دولار وفق ذات المصدر.

وتراجع الثروات يعني هبوط قيمة الأسهم التي يملكها أثرياء العالم خلال جلسات التداول، التي تتأثر سلبا بالتطورات العالمية الجيوسياسية والاقتصادية والصحية وغيرها.