بعد يومين على وفاة النائب الإيراني محمد رمضاني، تسبب فيروس كورونا المستجد بوفاة عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران محمد مير محمدي، وفق ما ذكرت وسائل إعلام محلية، اليوم الاثنين 2 مارس 2020.

وكان عدد من المسؤولين الإيرانيين أصيبوا بعدوى كورونا، بما في ذلك نائب وزير الصحة إيرج حريرجي، كما تحدثت أنباء عن إصابة وزير الداخلية الإيراني الأسبق ومستشار السلطة القضائية حاليا بالفيروس.

وبحسب المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية، ارتفع عدد وفيات فيروس كورونا المستجد في البلاد إلى 54 كما قفز عدد المصابين إلى 978.

وتشهد إيران أعلى عدد وفيات بالفيروس خارج الصين التي نشأ فيها المرض، كما أعلنت عدة دول في المنطقة عن ظهور حالات إصابة لديها لأشخاص سافروا إلى إيران.

وأضاف المتحدث خلال ندوة صحفية: "هناك 385 حالة إصابة جديدة في الساعات الأربع والعشرين الماضية، ممّا يرفع العدد الإجمالي إلى 978، وعدد الوفيات 54"، داعيا الإيرانيين إلى تجنب أي تنقلات غير ضرورية والبقاء بالمنازل.