رصدت نتائج مخبرية إصابة كلب في هونغ كونغ بفيروس كورونا، وهي أول إصابة لحيوان بعد تسجيل عشرات الآلاف لدى الإنسان.

وبحسب التقارير، فإن صاحبة الكلب، إيفون شو هاو يي، كانت قد أصيبت بالفيروس، قبل نقل العدوى إلى كلبها.

ويخضع الكلب حاليا لحجر صحي صارم، على أمل أن يتم إطلاق سراحه بعد مرور 14 يوما، إذا تماثل للشفاء.

وفور شكها بإصابته، توجهت إيفون مع كلبها إلى أطباء بيطريين في منطقة "هابي فالي"، حيث تم فحص عينات أخذت من الفم والأنف والشرج.

وأتت نتيجة التحاليل إيجابية؛ الكلب مصاب بفيروس كورونا المستجد.

والكلب المصاب من فصيلة "البوميرانيا"