أكّد ناشطون حقوقيون مصريون، اليوم الأربعاء 19 فيفري 2020، أن السلطات المصرية أفرجت عن عدد من الصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان.

وقال الحقوقي المصري جمال عيد إنه تمّ الإفراج عن كل من الناشط علاء عبد الفتاح، والمحامي محمد الباقر، والناشط حامد صديق، وعلا القرضاوي ابنة الشيخ يوسف القرضاوي، كما تمّ الإفراج عن بعض الناشطين والصحفيين بشكل نهائي، مثل المصور محمد فوزي، والمحامي أسامة سلامة، وعصام عبد الرؤوف.

يذكر أن منظمة العفو الدولية قد نشرت تقريرا مطولا الأربعاء، عن الحالة الحقوقية لدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بما في ذلك مصر، حيث وصف التقرير الحالة الحقوقية بـ "التدهور الكارثي".

وقال التقرير إن السلطات المصرية لجأت إلى مجموعة من الإجراءات القمعية ضد المتظاهرين، ومن تعتبرهم معارضين، حيث تعرّض هؤلاء لعمليات اختفاء قسري، وحملات اعتقالات واسعة وتعذيب، وإفراط في استخدام القوة، ومراقبة مشدّدة، وغيره من ضروب المعاملة السيئة، حسب التقرير