بعد قبول الاستئناف في الأحكام الصادرة بحقهم في سبتمبر الماضي، سيتمتع يوم الأحد القادم كلّ من سعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس السابق، ومسؤولين سابقين في الاستخبارات ورئيسة حزب العمال بفرصة إعادة محاكمتهم.

وكانت المحكمة العسكرية بالبليدة قد قضت بالسجن 15 عاما لكل من سعيد بوتفليقة والفريق محمد مدين المعروف بالجنرال توفيق (المدير الأسبق لأجهزة الاستخبارات) واللواء بشير طرطاق (منسق الأجهزة الأمنية في رئاسة الجمهورية سابقا) ورئيسة حزب العمال لويزة حنون، بتهمتي "التآمر من أجل المساس بسلطة الجيش" و"التآمر ضد سلطة الدولة".