أكد الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، اليوم الثلاثاء 28 جانفي 2020، رفضه مجددا لخطة السلام التي أعلنها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قائلا إن "الصفقة لن تمرّ".

وقال عباس، خلال مؤتمر صحفي عقده في رام الله عقب اجتماع القيادة الفلسطينية إن "القدس ليست للبيع"، مضيفا أن "المؤامرة لن تمرّ" والشعب الفلسطيني سيرفضها.

وشدد على التمسك بدولة فلسطين وعاصمتها القدس، وذلك ردا على خطة السلام التي اعتبرت المدينة "عاصمة لا تتجزأ لإسرائيل".

وأشار عباس إلى أن "مخططات تصفية القضية الفلسطينية سائرة إلى فشل وزوال، وشدد على أن الأولوية في الوقت الحالي لـ"جبهات المقاومة".

وأضاف أن خطة السلام لا تختلف عن وعد بلفور "نفس الكلام"، وأضاف ما حصل اليوم كان عودة إلى 1917. "هذه هي الصفقة التي تستند إلى وعد بلفور الذي صنعته أمريكا وبلفور".