وأضاف بولعابة أنّ قرار الجانب الإيراني حاسم عسكريا وليس ساذجا لأنه يعلم أنه لا يقدر على مواجهة قوة أمريكا العسكرية في حرب خاطفة بل إنه يلوح بحرب طويلة المدى وستكون حرب استنزاف.

وما حدث من خلال الهجوم هو محاولة لامتصاص للغضب على أمريكا في إيران لأن هناك دعوات قوية بالانتقام لمن طهران لا تتعامل بالعواطف.

هذه إذن جولة أولى من المواجهة وإيران أطلقت هجومها على الأراضي العراقية، والمعني بالرد على إيران نظريا هي العراق، لكن شرط إيران هو إنهاء الوجود الأمريكي في العراق بعد اغتيال السليماني.