وشنت طهران، فجر اليوم الأربعاء 8 جانفي 2020 هجوما صاروخيا باليستيا على قاعدتين تتمركز فيها قوات تابعة للجيش الأميركي، وللتحالف الدولي في العراق، انتقاما لمقتل الجنرال الإيراني، قاسم سليماني.

واستهدف القصف الصاروخي الذي انطلق من إيران قاعدة عين الأسد الجوية، إضافة إلى قاعدة عسكرية أخرى في أربيل بكردستان العراق. ولم تخلف الضربة الإيرانية خسائر مهمة في القاعدتين، مما أثار تساؤلات بشأن مدى نجاعة العملية، وما إذا كان هناك اتفاق مسبق بين الطرفين.

وفي هذا الصدد، أوضحت كبيرة مراسلي الشؤون الخارجية في "إن بي سي"، أندريا ميتشيل، أن إيران تعمدت عدم إصابة منشآت مهمة في الضربة، التي نفذتها في وقت مبكر من صباح اليوم الأربعاء.