وأوضح غصن، الذي عقد ندوة صحفية في العاصمة اللبنانية بيروت "أنا لست فوق القانون.. وأرحب بالحقيقة لكي أسترجع سمعتي".

وأضاف "انتظرت هذا اليوم لأكثر من 400 يوم.. اليوم هو مناسبة رائعة بالنسبة لي"، مشيرا إلى أنه قرر التواصل مع وسائل الإعلام للحديث عمّا عاناه في اليابان من تعدّ على حقوقه وكرامته.

وأردف قائلا "لا يمكنكم أن تتخيلوا ما عشته في اليابان.. تم تجريدي من حقوقي والنظام هناك لا يعترف بالقوانين الدولية والحقوق الإنسانية.. أنا هنا لأبرئ نفسي وأقول إن كل الادعاءات كانت باطلة".

وأوضح غصن (65 عاما) أن النظام الياباني يحاول "بشتى الطرق" استخراج الحقيقة حتى لو كانت مزيفة، مشيرا إلى أنه كان يقضي أكثر من 8 ساعات يوميا في الاستجواب دون حضور أي محام ومن دون التوصل إلى أي إثبات.
وتابع "انتزعوني بوحشية من أسرتي وأصدقائي وواجهت تهديدات بملاحقة عائلتي.. كما أن النائب العام كان يقول لي مرارا وتكرارا: "سيسوء الوضع بالنسبة إليك إذا لم تعترف."