وقال ترودو في بيان وجهه اليوم الأحد لوزير الهجرة الجديد ماركو موينديسينو ان كندا مهتمة جدا بجميع القادمين الجدد وستقوم بتشجيعهم عن طريق إطلاق العديد من البرامج ودفعهم للاستقرار في الريف الكندي وتقديم أفضل الخدمات لهم مطالبا بتقديم المزيد من التسهيلات لفائدتهم لينجحوا في الاندماج بالمجتمع بسرعة.
كما شدد على ضرورة توفير ملاذ آمن لجميع اللاجئين والعاملين في مجال الصحافة والعاملين في قضايا تهتم بحقوق الإنسان للوصول للهدف الذي وضعته كندا من أجل توطين عدد أكبر من المهاجرين, معلنا أنه سيتم إلغاء الرسوم المترتبة للحصول على الجنسية الكندية لمن استوفى الشروط المطلوبة.
وكشف رئيس الوزراء الكندي أن بلاده تتوقع جذب 341 ألف مهاجر خلال عام 2020 و350 ألف مهاجر في عام 2021, و360 ألف مهاجر في عام 2022 لتصبح بهذا الرقم أكبر داعم للمهاجرين بالإضافة للتسهيلات التي ستقدمها من أجل تحسين لغة المهاجرين وتطوير مهاراتهم وتعزيز إندماجهم في المجتمع الكندي.
ووفقا للإحصائيات الرسمية الكندية عن الهجرة, فإن واحدا من كل خمسة أشخاص يعيشون في كندا ولد خارج البلاد حيث وصل أكثر من ستة ملايين مهاجر جديد منذ مطلع التسعينيات.