وقال أسلبورن في رسالة إلى الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الذي تولى منصبه الأسبوع الماضي، إن النقاش يمكن أن يدعم جهود إيجاد حل قائم "على دولتين" للنزاع في الشرق الأوسط وفق فرانس 24

وفي الرسالة التي اطلعت عليها وكالة الأنباء الفرنسية خلال اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل، قال أسلبورن إن الدول الأعضاء يمكن أن تناقش الاعتراف في اجتماع مماثل في المستقبل.

وكتب أسلبورن لبوريل الذي كان وزيرا لخارجية إسبانيا قبل انتقاله إلى بروكسل "يجب على الاتحاد الأوروبي أن يواصل دعم التوصل إلى توافق بشأن الحل القائم على دولتين.. وإحدى سبل إنقاذ هذا الحل هو خلق وضع أكثر عدلا للطرفين.. ولذلك أعتقد أن الوقت قد حان لبدء نقاش داخل الاتحاد الأوروبي بشأن اعتراف جميع الدول الأعضاء بدولة فلسطين".

صرح بوريل عقب الاجتماع للصحافيين بأن الوزراء قد وافقوا على إضافة مناقشة الوضع في الشرق الأوسط وعملية السلام إلى جدول أعمال اجتماعهم المقبل في يناير/كانون الثاني.

و يعارض الكيان الصهيوني وحليفتها الولايات المتحدة الاعتراف بفلسطين كدولة، بحجة أن هذا من شأنه المساس بالجهود المبذولة لإيجاد اتفاق سلام إسرائيلي فلسطيني دائم.