و تُعدّ هذه ثاني حالات التعافي من المرض بعد الأمريكي تيموتي براون المعروف بمريض برلين والذي خضع لنفس العلاج سنة 2007 في العاصمة الألمانية.و يتمثّل العلاج في عملية زرع لخلايا جذعية معدّلة جينيّا والتّي تمنع الفيروس من الاستقرار في الجسد.ورغم خطورة العلاج والآلام الحادّة التّي يسبّبها أكّدت مجلّة  Nature أن هذه الحالة تمثّل أملا للـ37 مليون مصاب بالفيروس في العالم.