ويلقى عشرات الأشخاص حتفهم في الكونغو سنويا جراء وسائل التعدين البدائية والمخالفة للقانون والتي تعرض الأرواح للخطر.