وأشار بيان صادر عن وزارة الخارجية السودانية، إلى أن ماس تجول مع مرافقيه في محيط مقر قيادة الجيش وجامعة الخرطوم، وسط تغطية واسعة لمحطات التلفزة العالمية.وقال مدير عام العلاقات الأوروبية والأمريكية بوزارة الخارجية السودانية، محمد عبد الله التوم، إن "الزيارة تأتي في إطار حرص ألمانيا على الاستقرار والسلام بالسودان، ودعم الحكومة الانتقالية، والرغبة في تعزيز علاقات التعاون الثنائي في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية".