ودعا الطبوبي الحركة النقابية الإفريقية لتحمّل مسؤولياتها وللقيام بدورها إزاء هذا الواقع المكبّل للإقلاع الاقتصادي والمُنَفِّرِ لشباب القارة المتطلّع إلى الأفضل والمغيّب لمقوّمات العمل اللائق مشيرا إلى ضرورة الانخرط في المطالبة بمراجعة النماذج التنموية والنيوليبرالية الفاشلة المسقطة واستبدالها بنماذج تنموية دامجة تراعي شروط الاستدامة في أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.