ذكرت مصادر مصريّة ان انتحاري قام اليوم الخميس بتفجيرنفسه، مستخدمًا حزامًا ناسفًا، بالقرب من مدرعة للشرطة بموقف سيارات ”لشيخ زويد“ في محافظة شمال سيناء المصرية، وقال مصدر أمني مصري، إن "التفجير أسفر عن تحول الإرهابي إلى أشلاء صغيرة ما يصعب التعرف على هويته، ولكنه أبيض البشرة".وأضاف المصدر أن " التفجير أسفر أيضًا عن إصابة مجند كان يقف على مقربة من مكان التفجير وجرى نقله إلى المستشفى". وتابع " توجهت على الفور 5 سيارات إسعاف إلى موقع الانفجار، كما تمت إزالة الركام من المكان، وجاري تمشيط منطقة الموقف وما حولها".ولفت إلى أن قوات الأمن فرضت طوقًا أمنيًا في محيط الانفجار، لحين الانتهاء من التحقيقات ومحاولة التعرف على هوية الانتحاري، وسؤال شهود العيان.يذكر أن منطقة الشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء تشهد عمليات إرهابية من فترة إلى أخرى، ضد قوات الجيش والشرطة التي تقوم منذ فترة بعملية شاملة لتخليص المنطقة وتحريرها من الجماعات المتطرفة.وقالت مصادر قبلية وشهود عيان، إن مسلحين استوقفوا عدة أشخاص عند قرية مصفق بمدينة بئر العبد على طريق العريش القنطرة، وقاموا بقتل 4 منهم، وقطع رؤوسهم وتم نقل جثثهم إلى المستشفى.ويأتي ذلك بعد أسابيع من قيام مسلحين ملثمين باختطاف 12 مواطناً بسيناء، بينهم محامون بارزون، خلال عودتهم على الطريق الدولي قرب منطقة سبيكة للملاحات.وذكرت مصادر قبلية أن مسلحين ملثمين اختطفوا عدداً من المواطنين من أبناء سيناء، بينهم المحاميان محمود سعيد لطفي وكمال عوض وآخرون كانوا بصحبتهم أثناء عودتهم من محافظة الإسماعيلية.وأفرج المسلحون عن 5 من المخطوفين، فيما لا يزال مصير الباقين مجهولا.