وقال الجيش، إن تحرك هذه القوات يأتي ضمن الموجة الثانية للمشاركة في العمليات القتالية، مشيرا إلى أن هذه القوات تتمتع بخبرة قتالية كبيرة في كيفية التعامل مع الجماعات الإرهابية حيث شاركت من قبل في معارك تحرير بنغازي و درنة.

وفي سياق متصل، أكد قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر أن هدف الجيش هو استعادة السيطرة على طرابلس وتحريرها من الإرهاب، وليس السيطرةُ على النفط.

وقال حفتر في مقابلة مع وكالة بلومبرغ الأميركية إن الجيش الليبي  لا يمكن أن يكون تاجرا للنفط، ولا رغبة له في بيع النفط لصالحه بطريقة شرعية أو غير شرعية، مشددا على سعي الجيش للحيلولة دون إمكانية استفادة الميليشيات الإرهابية من عائدات النفط.