قالت منظمة العفو الدولية (آمنستي) إن عدد حالات الإعدام حول العالم انخفض بحوالي الثلث في عام 2018، ووصلت لأدنى مستوياتها منذ أكثر من عِقد.

ونُفذت أحكام الإعدام في 690 شخصا، في عشرين دولة العام الماضي، بينها الصين. وهي أقل منها في عام 2017 بحوالي 31 في المئة، الذي شهد تنفيذ 993 حكما بالإعدام.

وذكر تقرير آمنستي أن أعداد الإعدامات في إيران انخفضت بحوالي 50 في المئة، بعد إلغاء عقوبة الإعدام في بعض قضايا المخدرات.

وترجح المنظمة أن الآلاف قد قتلوا في الصين، لكن لا يُعلن عن هذه الأعداد.

وبذلك تتصدر الصين سجلات الإعدام عالمياً، وتليها إيران، ثم المملكة العربية السعودية، ثم فيتنام، ثم العراق، بإجمالي 77 في المئة من أعداد الإعدامات في عام 2018. 

وجاء في التقرير أن أعداد الإعدامات تراجعت في بعض الدول، في حين تشهد زيادة في دول أخرى من بينها الولايات المتحدة، واليابان، وسنغافورة، وجنوب السودان، وروسيا البيضاء.

وقال الأمين العام للمنظمة، كومي نايدو، إن "التراجع العالمي الشديد في أعداد الإعدامات يبرهن على أن أكثر الدول تشبثا بالعقوبة قد بدأت في مراجعة الأمر وإدراك أن الإعدام ليس هو الحل."

وأضاف: "هذه علامة مبشرة على أنه مع الوقت، سينتهي العمل بهذه العقوبة القاسية إلى الأبد."